jeudi 30 septembre 2021

Maroc, le moyen âge en 2021


 العصرُ الوسيط

قليل من يعلم أن في حفل بلاء 2013، آرتكب بوق القصر المطيع مص طفى الع ل و ي زلَّـة لسان أدى ثمنها غالياً على إِثــرِ وصفه لعيد العرش بحفل البلاء على المباشر، مما دفع به للإنبطاح على الأرض لتقبيل رجلي سيده لكي يغفر له " جريمته الشنعاء " ٠
جرائـــم العصابة الملكية لا تعد ولا تحصى، ولم ينجى منها حتى خدامها الأوفياء٠

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire