lundi 22 novembre 2021

أشباه الجمهوريين المغاربة


 الألــــوية الأجنبية لفرقة " اللُّوبية والملوية "

الزَّابط المشقوق مريض ماظريظ، وجه دعوة إلي قيادة جبهة تحرير الشعب الصحراوي، دعى فيها لتكوين لواء من المرتزقة وذلك لمحاربة وخيانة إخوته الجنود البؤساء المغاربة، وبالفعل آسطاع هذا المعتوه البسيكوباتي تشكيل قطيع حوله من الأدسانسيين وعلى رأسهم الزعيم الماركسي البَّاحنيني الذي صرح كتابياً أنه رحل إلى أمريكا للإطاحة بالنظام الرأسمالي من عقر داره وليس هروباً من الميزيرية كباقي المغاربة المضطهدين !
هذا وتجدر الإشارة أن كثير من المتتبعين للأسف لا يعون حقيقة هؤلاء النصابين الذين يدعون النضال، وهم في حقيقة الأمر لا يسعون إلا لتصعيد عدد المشاهدات لكسب الربح على اليوتوب، وذلك بمهاجمة المناضلين بشتى التهم وأنواع الشتم والكلام النابي كعادتهم، وكذلك بآستضافتهم من طرف قنوات أجنبية يحتقرون فيها المغاربة ويصفونهم بالحمروكيين وكل أنواع السب والإهانة٠
Peut être une illustration
nnes

J’aime
Commenter
Partager

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire