mercredi 17 novembre 2021

La justice au Maroc


 مُحـــاكمة الطُّــــوبة
الصحفي الملكي حتى النخاع، أسائته كاركاتير " الطُّــوبة "، حيث وصفني بعديم الإنسانية في لقاء له بالجالية، لكن الإنسان النبيل، عندما شكر طاغية على كل جرائمه الشنيعة اللتي آرتكبها في حقه وفي حق كل المغاربة، لم يستنكر قط لعشرات الرسومات الساخرة اللتي خصصتُها لسيده، وأنا جد متأكد أنها تُشفي غليله ككل المقهورين في ضيعة المفترس٠

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire